Feb 5, 2007

هل هذا طير؟ ..... هل هذه طائرة؟ .... كلا أنه سوبر مسلم


المغامرة الأولى:

شيحة والديناصور

أو

ريح الفاصولياء في ليلة الإسراء

في ليلة غريبة، كان "فشلوق" شيخ الجامع يتغوط خارجاً تحت ضوء القمر، وفجأة ظهر شيء غريب في السماء، اعتقده في البداية شيطاناً محترقاً (نيزكاً بلغة العلم). كان هذا النيزك يهوي مسرعاً باتجاهه، فذعر ذعراً شديداً، وغطى عورته بسرعة خوفاً عليها من الشيطان المحترق الساقط من السماء.

ارتطم الجسم الغريب بالأرض قرب الجامع، وكان "فشلوق" يرتعد خوفاً ولكنه استجمع شجاعته واقترب من الجسم الغريب، والذي كان أشبه بصاروخ صغير. نظر "فشلوق" داخل الصاروخ وما أعجب ما رأى.... كان في داخل الصاروخ طفلٌ صغير والعجيب في الأمر أن قوة الاصطدام لم تصبه بأي ضرر...




قرر "فشلوق" الاحتفاظ بالطفل الصغير معه في الجامع ليساعده، وقام بدفن الصاروخ الصغير كي لا يجده أحد من سكان القرية و يستغرب أمره فيأتي إليه ويسأله عن ماهية هذا الشيء؟ أو ماذا يعبد الأشخاص الذين يعيشون في الفضاء وما هي قبلتهم؟، والى آخره من الأسئلة التي لا يود "فشلوق" أن يخوض في غمارها.

أصبح عمر الطفل عشرة أعوام، وكان "فشلوق" قد أسماه "شيحة"، ولكن "فشلوق" لم يعلم أن "شيحة" يملك قوىً خارقة حتى جاء يوم كان "فشلوق" فيه يقف على المنبر ويلقي إحدى خطبه العصماء حول تغسيل الموتى على المصلين في الجامع، وكانت هذه أول مرة يحضر فيها "شيحة" مع المصلين في الجامع. في ذلك اليوم كان "شيحة" قد أكل الكثير من الفاصولياء على الفطور، فلم يستطع أن يمنع نفسه من إخراج ريح مدوية عنيفة فاختنق كل المصلين في الجامع وماتوا كلهم ما عدا "فشلوق" لأنه كان يقف على المنبر فلم يؤثر فيه غاز الميثان الأثقل من الهواء والذي تجمع على مستوى الأرض حيث يجلس المصلين.




ذهل "فشلوق" من التأثير الخارق لريح "شيحة" الميثانية، وفكر مع نفسه أن هذا الصبي قد يشكل سلاحاً خارقاً يستعمله لنصرة الإسلام وقتل الكفار.... فبدأ يعده لهذه المهمة.

كان لـفشلوق صديق في أفغانستان يدرب "المجاهدين" ويعدهم للقتال بعد أن يغسل عقولهم جيداً بالماء والصابون. فقرر "فشلوق" أن يرسل "شيحة" إلى صديقه هذا كي يغسل له عقله ويعده الإعداد المناسب.

اكتشف صديق "فشلوق" المزيد من القوى الخارقة لدى "شيحة"، فقرر أن يسميه "سوبر مسلم". فمثلاً كان "شيحة" يستطيع أن يفجر نفسه بدون أن يصيبه خدش أو أذى، وقد أفرحت هذه القوة الغريبة مدرب التفجير الانتحاري جداً فأصبح يستعمل "شيحة" كوسيلة إيضاح لبقية الأطفال المتدربين. بالإضافة إلى السرعة الخارق والنظر الخارق، كان "شيحة" يستطيع الطيران.



عاد "شيحة" إلى "فشلوق" بعد خمس سنوات قضاها في التدريب في أفغانستان، فأوكل له "فشلوق" مهمة المؤذن في الجامع. وكانت هذه هي الشخصية السرية التي استعملها "سوبر مسلم" كغطاء له. فكان ينفذ العمليات الموكلة له، وبعدها يعود إلى الجامع كي يأكل الفاصولياء ويقوم بعمله كمؤذن.

في يوم من الأيام، لم يستطع "سوبر مسلم" النوم فقرر أن يقوم ببعض الرحلات عبر الزمن، فطار مخترقاً حاجز الزمن حتى وصل إلى عصر الديناصورات، فعجب من ضخامة أجسامها وتنوع أشكالها، واستغرب كونها حكمت الأرض أكثر من 180 مليون سنة ولم تذكر في الكتب الدينية والتفاسير التي اعتاد قرأتها ، ألم يخلقها الله ايضاً ؟ طرد "سوبر مسلم" هذه الفكرة المريبة من ذهنه، وقرر اصطياد إحدى هذه المخلوقات واصطحابه معه كي يفسر هذا اللغز الذي شغله.



اصطاد "سوبر مسلم" ديناصوراً متوسط الحجم يشبه في شكله التمساح وله أسنان وحجمه اكبر من الحمار واصغر من البغل. كان "سوبر مسلم" يفكر في أخذ الديناصور إلى معلمه "فشلوق" ليريه إياه ويسأله عنه... ولكنه غير رأيه لأنه اعتقد أن "فشلوق" لا يملك الإجابة التي يحتاجها لتفسير اللغز. فقرر أن يصطحب الديناصور إلى زمن "صلعم"، فهو الأقدر على الإجابة عن تسأولاته.



طار "سوبر مسلم" ومعه الديناصور إلى زمن "صلعم"، وعندما وصل إلى هناك بعد صلاة العشاء بقليل ، بحث عن "صلعم" باستعمال نظره الخارق فوجده نائماً في بيت "أم هاني" وتبدو عليه علامات التعب، فدخل عليه وناداه قائلاً: " أيها النائم ، قم... " ، ففتح "صلعم" عينيه متعجباً ، فسأله "سوبر مسلم" :" قل لي يا رسول الله ، ما هذا الكائن ؟" ، ففكر "صلعم" برهة وهو بين اليقظة والنوم ، فلم يعلم بماذا يجيب "سوبر مسلم" ، فهو لم ير كائناً كهذا من قبل، ولكنه تعمد أن لا يبدو الاستغراب على وجهه وفكر بإسم يدعو به الكائن الغريب ويجيب عن تساؤلات "سوبر مسلم" ، فقال بعد دقائق : " انه البراق!".

اقتنع "سوبر مسلم" بالإجابة واعتبرها حلاً للغز. بعد ذلك قال "صلعم": " أتعلم يا هذا، إنني متعب جداً هذه الليلة حيث يجب علي أن أنام مع أربع من زوجاتي على الأقل كي لا يغضبن علي في الصباح، وقد سمعت أن اليهود في بيت المقدس قد اخترعوا دواءاً لحل هذه المشكلة يدعونه فياجرا، فهل لنا أن نطير إلى هناك كي نجلب بعضاً منه ؟؟؟"... ففرح "سوبر مسلم" من طلب "صلعم" وقرر أخذه إلى بيت المقدس كي يجلبوا بعضاً من الفياجرا... فوضع "سوبر مسلم" الديناصور على ظهره وطلب من "صلعم" أن يصعد على ظهر الديناصور وطار بهما مسرعاً حتى وصلوا إلى بيت المقدس.

قام "صلعم" بربط الديناصور بحلقة وجدها هناك خوفاً من أن يهرب، ثم ذهب إلى صيدلية القبة الزرقاء حيث يبيعون الدواء العجيب، فاشترى "صلعم" خمسة علب من الفياجرا بالإضافة إلى حبوب الهلوسة المسماة بالقرقوبي ، وبعدها طلب من "سوبر مسلم" أن يعيده لبيت "أم هاني" كي يبدأ معها شوطه الثاني.

طار "سوبر مسلم" مع الديناصور و"صلعم" ، حتى وصلوا لبيت "أم هاني" ، والتي كانت قد طبخت بعض الفاصولياء للعشاء، ففرح "سوبر مسلم" لأنه كان جائعاً جداً من كثرة الطيران واختراقه حاجز الزمان والمكان، بالإضافة إلى كون الفاصولياء هي أكلته المفضلة. فأكل حتى شبع ومن ثم قام بتوديع "صلعم" ، وطار ثانية متجهاً إلى زمان معلمه "فشلوق" مصطحباً معه الديناصور كي يريه إياه.

وفيما كان يطير فوق الساحل الشرقي لروسيا وبالتحديد فوق مدينة ساخالين Sakhalin الساحلية والتي تبعد عن موسكو بحدود 5000 ميل، أطلق "سوبر مسلم" ريحاً ميثانية عنيفة كعادته بعد أكل الفاصولياء، فاختنق الديناصور المسكين ومات، فقرر "سوبر مسلم" أن يتخلص منه ويرميه* هناك ، ومن ثم يعود إلى الجامع ويتنكر بشخصية "شيحة" ويؤذن لصلاة الفجر.

والى اللقاء في مغامرة جديدة لسوبر مسلم ومعلمه فشلوق.

مع تحياتي

MHJ


* في شهر أغسطس من سنة 2006 وجد هذا الكائن الميت الغريب على ساحل مدينة ساخالين في روسيا من قبل كتيبة من الجنود الروس وتم التحفظ على أشلائه لغرض دراستها ، وقد ورد في التقرير الأولي أن هذا الكائن يملك فرواً واسناناً وهو ليس بسمكة أو تمساح ولا تمت تركيبته الجينية إلى أي من الكائنات المعروفة.



15 comments:

  1. Anonymous5:40 AM

    سوبر مسلم أبو ضرطة ، يمكن ايضاً ان نسميه الضرطة الخارقة ، هاهاهاهاهااهاهاهاها ... حلوووووه و مضرطة. اشتهيت أكلة فاصولية. أف شو هالريحة ، يمكن سوبر مسلم طاير فوق بيتنا.

    ReplyDelete
  2. Anonymous5:50 AM

    I think that Mohammed was hallucinating about all this issue of Israa Wa Mi3raj. And then these strange freaky creatures he is talking about. Especially the one which has a distance between his eyes of 70,000 days of walking!!!! (which means 191,78 years of walking) , I don’t know how did he measured that bull shit.
    It is great to read your stories, it is new and full of smart imagination, please keep on writing and drawing. Waiting for your next post eagerly.

    ReplyDelete
  3. WAW, what a wild imagination hehehee
    But be prepared for being officially declared blasphemous :P

    ReplyDelete
  4. Anonymous12:54 PM

    من الممتع جدا أن نرى كيف أن الشبان العرب بدأوا يتخلصون من عقدة الخوف ومن الاضطهاد المسلط عليهم من طرف أنظمتهم السياسية المتخلفة ومنظوماتهم الثقافية والفكرية العتيقة.والأكيد هو أن الأجيال الصاعدة ستقول كلمتها من أجل تصحيح الأوضاع والارتقاء بقيمة الإنسان في هذه الرقعة الملعونة من العالم المسماة بالعالم العربي والإسلامي. شكر لك على جرأتك وعلى خيالك الخلاق. مزيدا من الإبداع ومن العطاء. مع تحياتي الخالصة ومتمنياني بالتوفيق.

    ReplyDelete
  5. Dear Ayya,

    I have worked on this one for more than 9 days, though the idea was older. Normally when i finish somehting, I am getting so eager to publish it.... Except this time, I postponed pubilshing for a whole day coz I was really worried, then next morning I just couldn’t resist the idea of publishing, and I did... Thank you for stopping by dear friend.

    MHJ

    ReplyDelete
  6. أشكرك جداً اننونيمس رقم أربعة ، حقيقة جعلتني احمر خجلاً ، شكراً جزيلاً ورأيك أعتبره تاجاً على رأسي

    MHJ

    ReplyDelete
  7. ايه ده؟رسم رائع و سيناريو أروع,أنا فعلا مبضحكش قد ما بضحك علي بلوجك,رغم أن البوست ده مش مضحك أوي لأن ده التفسير المنطقي الوحيد للي حصل.تحياتي و أنا فعلا بنتظر بوستاتك بفارغ الصبر.

    ReplyDelete
  8. شكراً فرعون ، وانا ايضاً اتابع بوستاتك باهتمام بالغ ، تحياتي لك

    صديقك
    MHJ

    ReplyDelete
  9. ماتخاف من الله؟

    أنا قرادتي اللي قطتني بهالمكان وخلتني اشوف شي ماينشاف أسوأ من الدانمارك لأنه منا احنا..
    من ديار الاسلام للأسف..

    لكن هو شي بسيط ابي اوصله لك// :
    (قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون لاتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)


    إن كنت ناوي تضحك الناس..فهذا أسلوب جداً غبي..وعسى ربي يغفر لكـ..

    لكن إن كنت تعتقد هذا بالرسول اللهم صلي وسلم عليه..

    فإنت إما مجنون ربي يفيقك من سكرتك

    أو ملحد ربي ينور لك بصيرتك..


    ياليت الأغبياء اللي قبلي يكتبون بإسمهم الحقيقي
    أو عالأقل بيوزر مدوناتهم..

    لكن هكذا هم الأغبياء وخفافيش الظلام..


    ربي ينور بصيرتكم..

    أو يزدكم ضلالاً لعلكم تكونون عبرة لمان لايعتبر!


    أو قد ربي يخسف بكم فتكونو أمثالهم!

    ReplyDelete
  10. رائع و يعطيك الصحة

    راعي الإبل

    ReplyDelete
  11. Shame on you man, Shame on you.
    The thing that really pisses me off is that ur little mind doesn´t allow u to see further than the shadow of ur feet. Listen man if u think with science mind and see the description of the day of judgement, read well the ayaths. The sun will be closer, as matter of fact is true,it´s a scientific fact,The sun will be bigger and bigger. The surat ¨hadid¨ The Iron is the 26th surat and 26 is the atomic number of iron, it was said also that iron was not made here on earth, which is scientifically true, Iron was made in big stars since only in really high temperature exploding super novas that iron can be formed and it impacted with earth due to these explosions. All this scientific facts were said in Coran. Of course Coran is not a scientific book, however think u bastard, u think they called super muslim to take his electron scope to know how many atoms iron had?. If u think scientifically u little Punkass, How would u think this universe with a precise calculation came to existance, by ur stupid super muslim crap u sick bastard?. Go study astrophysics, listen to Stephen Hawking u sick stupid punk, and then think with ur little mind. Mohamad salla allaho 3alayhi wassalam is our master our prophet. i hope u gonna read about stephen hawking one of the best brains of this planet, his brilliant mind came to conclusion that there is a god. so Next time don´t speak about ur asyad like this. astaghfiro allah al3adim. shame on u man shame on u.

    ReplyDelete
    Replies
    1. Anonymous2:25 AM

      ليس المهم من يعبث ويلهو الان ويظن نفسه الصواب ، ما يهم حقا هو من سيضحك في النهاية بعد مماته.
      "واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله"
      هذا الاستهزاء عار على كاتبه وعار على من وافق عليه وسيحمله حملا ثقيلا يوم القيامة

      Delete
  12. Anonymous2:27 AM

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    لا اقول الا أن هذا سخافات من شخص يظن انه شيئ وهو ليس بشىء على الاطلاق

    ReplyDelete
  13. Anonymous2:31 AM

    هذا الكون الفسيح الرائع البالغ في دقته والمتقن في صنعه لم يكن عبثا ولا صدفة
    لقد خلقه الله العزيز الحكيم رب السموات والأرض
    هذه هي منتهى الحقائق وهي الحقيقة الجلية التي لا يعيبها إلم يراها أعمى فالعيب فيه وليس بها
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له
    رغما عمن أراد ومن لم يرد
    وبالنهاية لا تقلقوا سيأتي ذلك اليوم الذي سنقف جميعا بين يدي الله سبحانه وتعالى وسترون الحق المبين بأم اعينكم

    ReplyDelete
  14. Anonymous2:32 AM

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    اللهم أصح حالهم و اهدهم يا رب العالمين

    ReplyDelete